مشروع المفتاح الذكي سيدعم برنامج تشارك السيارات مع تغير طبيعة التنقل  

17 مارس، 2019 – أعلنت شركة هيونداي عن خطط لطرح تقنية المفتاح الرقمي في طرازاتها المستقبلية، لتتيح للسائقين إمكانية فتح السيارة وتشغيل المحرك من خلال هواتفهم الذكية. وستتوفر هذه التقنية الجديدة في مجموعة مختارة من طرازات العام 2019. ويمكن للمستخدمين تنزيل المفتاح الرقمي كتطبيق ذكي في هواتفهم المتحركة وتتيح كل سيارة حتى أربعة مستخدمين فقط لاستخدام هذا التطبيق لتشغيل نفس السيارة. 

 

ويستخدم هذا النظام تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) التي تتمتع بمزايا أمان متطورة، وتعمل عبر هوائيات مثبتة على مقابض الأبواب الأمامية ولوحة شحن لاسلكي داخل السيارة. ويمكن للمستخدمين فتح السيارة من خلال تقريب الهاتف الذكي المصرح له من باب السيارة، في حين يمكن له تشغيل المحرك من خلال وضع الهاتف على لوحة الشحن اللاسلكي والضغط على زر التشغيل. 

 

وسيتمتع هذا النظام بقدرات تمكنه من التعرف على الخيارات التي يفضلها المستخدم أثناء القيادة من وضع المرايا الجانبية ووضعية المقاعد وعجلة القيادة، بالإضافة إلى إعدادات الصوت والفيديو ونظام الملاحة وشاشة عرض المعلومات الأمامية. 

 

وقال مايك سونغ رئيس العمليات في هيونداي الشرق الأوسط وإفريقيا، يعتبر هذا المفتاح تطبيق عملي لتقنية السيارات المتصلة من هيونداي بهدف تقديم وظائف جديدة مفيدة بشكل كبير. وأضاف: لا تقتصر وظيفة هذه التقنية على إتاحة المجال للسائق بفتح سيارته باستخدام الهاتف الذكي بدلا من المفتاح العادي فحسب، بل تقدم وسيلة عملية وآمنة لمشاركة السيارة مع أشخاص آخرين ببساطة عبر تنزيلهم للتطبيق ذاته، دون أن يشغلو بالهم بتتبع كل نسخة من نسخات مفتاح السيارة“. 

 

وعند مشاركة السيارة مع أشخاص آخرين سيتمكن صاحب السيارة أن يحدد الوظائف المتاحة لكل مفتاح رقمي، بما في ذلك وضع حد أقصى للزمن أو المسافة التي تنتهي عندها صلاحية مفتاح معين، أو ضبط إنذار محدد لتنبيه المالك عند قيادة السيارة بسرعة كبيرة أوخروجها من نطاق المنطقة التي تم تحديدها مسبقا. 

 

كما توفر هذه التقنية مستويات مميزة من الراحة والسهولة للسائقين، حيث تم إعداها بشكل يمكنها من التوائم مع تغير طبيعة التنقل وملكية السيارة بشكل عام، والذي يظهر في برنامج مشاركة السيارات الذي بات يحظى بشعبية متزايدة في الفترة الأخيرة. لذلك فعند انتشار هذا البرنامج بشكل أوسع وأكثر شمولاً، يمكن إضافة المزيد من البرمجيات والوظائف على المفتاح الرقمي للوصول إلى نظام تأجير للسيارات يوفر أعلى درجات السهولة، عندما يمكن للمالك والمستخدم، مشاركة السيارة دون الحاجة إلى لقاء بعضهم البعض شخصياً. 

 

وستستمر الشركة بتقديم المفتاح التقليدي لاستخدامه في الحالات التي يمكن أن يكون بها استخدام المفتاح الرقمي غير ممكن، مثل ترك السيارة في ورشة الصيانة أو خدمة صف السيارات.  

 

وتعتبر تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) شكلاً من أشكال تحديد الموجات والترددات الراديوية، المزودة بمستويات عالية جداً من الأمان، حيث يمكن اتقال البيانات عبرها حصراً عندما لا تتجاوز المسافة بين المستقبل والمرسل بضعة سنتيمترات وهي نفس التقنية المستخدمة بخدمات الدفع بالهواتف الذكية. 

 

ومن جهته قال هو يو، مدير تطوير التقنيات الالكترونية لدى مجموعة هيونداي موتور :”سيستفيد من المفتاح الرقمية مجموعة واسعة من عملاء هيونداي، فضلاً الدور الذي سيقدمه للمساعدة في ابتكار انظمة جديدة لبرامج مشاركة السيارات “. وأضاف: لا زلنا بصدد دراسة طرق جديدة تمكننا من تحقيق الفائدة القصوى لهذا النموذج من تقنيات السيارات المتصلة، بهدف تعزيز وإثراء تجربة قيادة وملكية مركبات هيونداي“. 

 

كما قامت شركة هيونداي بإرساء خطط طموحة تمكنها من أن تكون أول شركة سيارات تطرح تقنية البصمة الذكية التي تتيح للسائق فتح السيارة وتشغيلها. حيث أعلنت في العام الماضي 2018، أنها ستوفر هذه التقنية في أسواق محددة على الجيل الجديد من سيارة هيونداي سانتافي خلال الربع الأول من العام 2019. 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s